Iam A Neophiliac

Archive for the ‘Education’ Category

“المشكلة في سباق الفئران، هي أنك حتى لو فزت ستظل فأراً”

ليلي تورمن – ممثلة أميركية

لا أعرف لماذا يصر إعلامنا على الاحتفاء بأوائل الثانوية العامة نهاية كل عام؟ أي ماذا فعل هؤلاء “الأوائل” منذ أن اخترع هذا النظام أصلاً؟ انظر إلى عقولنا اللامعة من علماء ومخترعين ومفكرين وأدباء وفنانين، هل تتعرف على أحد منهم كان من ضمن هؤلاء الأوائل؟ بل على النقيض إن معظمهم لا يرى سبب أكثر منطقياً لإنحدارنا الحضاري من نظامنا التعليمي.

الغريب أن هذا الإعلام نفسه هو الذي يكرس مئات ساعات البث على مدار العام في نقد أحوال التعليم المزرية من مناهج عقيمة وطرق تدريس بالية .. إلخ لكنه بنهاية كل موسم دراسي لا يرى أي حرج في التهليل والاحتفال ب”الأوائل” الذين هم بالتأكيد ثمرة هذا النظام المتخلف والمناهج العقيمة وطرق التدريس البالية وكأن برامجهم كانت تبث طوال العام لجمهور هندي!

إن “الأمة ليست في خطر” لأن معدلات الأمية كما هي أو ارتفعت، لا بل لأن “المتعلمين” هم جهلة أيضاً لكن من نوع آخر أو بكلمات المفكر الليبي الصادق النيهوم:

“إن العجز عن القراءة نوع واحد من أنواع الأمية فقط.
وهو أيضاً الشكل الخارجي لها الذي يستطيع المرء أن يلمسه بأصابعه، ولكن ذلك لا يعني بأي حال أن "الأمية" تبدو دائماً في هذا الشكل الواضح بالذات. إنها تصبح أكثر وضوحاً وأكثر خطورة ومدعاة للخسارة عندما تختفي وراء قناع القدرة على القراءة، ويصير بوسع "الأمي" أن يقرأ لك أفكاره المشوهة من فوق منصة الخطابة، ويخدعك عن سمها القاتل بالبديهيات التي تبدو من الخارج منطقية ومغرية.
الأمية هي العجز الفكري عن إيجاد الحق بالنسبة لمركز الإنسان في الكون.”

لقد تسبب الإعلام بشكل راديكالي في تشويه فكرتنا عن القدرة الفكرية بترويج ما يمكن تسميته بالمفهوم الشعبي للتفوق الذي يتجلى في حث الناس على الاقتداء بنماذج عرجاء لا تلهم ولا تحرض على نشود أي كمال وإتاحة المنابر لثلة من الظلاميين القادمين من أكثر عصور العالم إيغالاً في الموت وتنصيبهم كقادة مجانيين لمسيرتنا الفكرية.

بلادنا تعج بألالاف المبدعين وأصحاب الفكر الفذ وذوي العبقريات، وهم أجدر بتسليط الضوء عليهم من أولئك الأوائل المتوهمين بالعبقرية لمجرد اجتيازهم اختبارات لا تمس سوى قدرتهم على التذكر.

الأوسمة: ,

فيما يلي قائمة مختارة بعناية لأفضل مواقع الويب خاصة مواقع الفيديو التعليمية والثقافية التي قد يقابلها المستخدم المبحر صدفة وتتوه عنه ، لكن هذه القائمة تحاول أن تكون شاملة ومستوفاة لأحدث وأفضل مواقع الفيديو ذات الطابع التعليمي .
ABC Documentaries
هذا الموقع يضع مجموعة من أفضل المواد الوثائقية التي بُثت على قناة ABC في أستراليا.
MIT World
يستضيف الموقع العديد من المفكرين والناشطين العظام في العالم لطرح رؤاهم الحصيفة في مجالات التقنية والعلوم المختلفة.
TED Talks
محاضرات فيديو لمفكرون عظماء يطرحون أفكارهم حول التقنية والترفيه والتعليم والفلسفة وكل شيء.
Academic Earth
البعض يدعوه “هولو التعليمي” فالموقع تقوم فكرته على أخذ مواد فيديو من مصادر أكاديمية كالجامعات والمعاهد ثم تنشرها على الويب مستخدماً واجهة مستخدم جذابة للغاية.
Pop!Tech Pop!Casts Videos
محادثات ملهمة حول التقنية والعلوم ومستقبل الأفكار.
BigIdeas
موقع يضم الكثير من برامج الفيديو المحفزة على التفكير في أكثر من موضوع كالسياسة والثقافة والعلوم وغيرها.
SnagFilms
أفلام وثائقية ذات جودة عالية ومواضيع مثيرة للإهتمام.
Babelgum
موقع ضخم يحتوى على الكثير من الأعمال الإحترافية والشبه إحترافية التي تتنوع ما بين الأفلام والموسيقى والكوميديا فضلاً عن الكثير من المواد التثقيفية ، الموقع أصبح لديه تطبيق Iphone الآن كما هو متوفر أيضاً على الهواتف الذكية.
BigThink
“يوفر مئات البرامج الحوارية ذات جودة الصورة العالية مع أكثر الشخصيات تأثيراً في مجال الأعمال والترفيه والتعليم والدين والإعلام”
ساهم في تأسيس هذا الموقع السيد Larry Summers رئيس جامعة هارفارد سابقاً .
BloggingHeads.tv
محادثات مرئية يجريها مدونون عبر كاميرات الويب يتناقشون فيها حول الإعلام والدين والفلسفة والعلوم والسياسة والأحداث الجارية.
Youtube EDU
مختارات علمية وثقافية من موقع مشاركة الفيديو الشهير يوتوب.
Google Talks
نخبة من مفكرين العالم يطرحون وجهات نظرهم في مقر شركة جوجل.
Arkive.org
هذا الموقع مهتم بجمع “أفضل الصور والأفلام لفصائل كائنات العالم ونسقها في مكتبة رقمية مركزية واحدة لكي تنشئ سجل مرئي/صوتي فريد للحياة على كوكب الأرض”.
Australian Screen Archive
الأرشيف الأسترالي الوطني للصوت والصورة يمنح الوصول لأكثر من 1000 فيلم وبرنامج تليفزيوني ما يلخص 100 من صناعة الأفلام.
Edge.org
عروض لأكثر كتاب العلوم إثارة للإهتمام في الولايات المتحدة وغيرها.
Fora.tv
موقع ضخم يجمع مواد فيديو لأحداث حية وخطب ومناقشات تدور في أفضل الجامعات ومنتديات الفكر في العالم.
Explore.org
مشروع غير ربحي هدفه متابعة البرامج التثقيفية المستقلة الغير هادفة للربح عالمياً ووضعها في مكان مركزي واحد.
CultureCatch
مقابلات فيديو مع فنانين معاصرين في مجال السينما والمسرح والموسيقى والأدب.
Channel N
مواد فيديو عن السلوك والمخ البشري بالتعاون مع مجلة PsychCentral.
Forum Network
شبكتي PBS و NPR تعاونتا معاً لإطلاق موقع Forum Network والذي يحتوى على العديد من المحاضرات المثيرة للإهتمام والذي من المتوقع أن يلفت إنتباه أكثر بمرور الوقت.
Free Documentaries Online
أظن أن اسم الموقع يفسير الكثير.
BestOnlineDocumentaries
بالرغم من أن الكثير من روابط الأفلام معطوبة لكن عدا ذلك فهو لايزال يحتوى على قدر لا بأس به من أفضل الأفلام الوثائقية.
Hulu(News&Information)
القسم الخاصة بالمعلومات والأخبار والمود الوثائقية على موقع بث الفيديو ذات الجودة العالية الشهير Hulu.
Internet Archive
القسم الخاص بالفيديو والأفلام من موقع أرشيف الإنترنت Archive.org.
Learner.org
شبكة تحتوى على الكثير من البرامج التعليمية المثيرة في مجالات ومواضيع مختلفة كالتاريخ الأمريكي والأدب العالمي والموسيقى والعلوم والمزيد غيرها.
MeaningOfLife.tv
مفكرون كونيون يطرحون لآرائهم ووجهات نظرهم أمام الكلميرا.
One World Tv
ملتقى عمومي فريد لصناع الأفلام وصحفيين الفيديو وأي شخص آخر شغوف بالفيديو ولديه اهتمام بعالم أفضل.
PeoplesArchive
أناس عظماء يرون قصة حياتهم.
PBS Video
مواد وثائقية مقدمة من شبكة PBS التليفزيونية.

طالع أيضاً:
VideoLectures.net
Science Network
ScholarSpot
Research Channel
U Channel
UCTV
UbuWeb
UWTV
Videoactive
FolksStreams

عندما يرتفع صوت ما في بلدنا – أو في أي بلد متخلف آخر- مطالباً “بشن حملة شعواء ضد الأمية” فإنه عادة يصدر دون دراية أو معرفة . هذه معادلة تبدو مريبة من الخارج ، ولكن متابعتها عن كثب تثبت فوراً أنها صحيحة إلى حد كاف. فالأفتراض السائد بأن الأمية هي “عدم المعرفة نتيجة العجز عن القراءة” افتراض لا يتورط في قبوله سوى رجل شبه أمي. أو على الأقل شبه أمي دون أن يدري. لأن “عدم المعرفة” من جهة كلمة أسطورية لا تعني شيئاً على الإطلاق، ولأن “القراءة” من جهة أخرى لا علاقة لها بالمعرفة.
وأنت عندما تقول إن جارك مواطن “أمي” لا تعني في الواقع أنه دماغه لا يختزن أية معارف من أي نوع وأن سلوكه الخاص يصدر من لا مكان. بل تعني بالتأكيد أن معارفه قديمة وغير صحيحة ومضحكة أيضاً بالنسبة لمعارف العصر لأنه استقاها بالسماع وأنت تعتقد أن ذلك يضعه تحت خانة “الأميين” ولكنك تنسى أن جارك لم يكن في وسعه أن “يسمع” معارفه المضحكة لولا أن أحداً ما قد قرأها أمامه وأن ذلك “القارئ” أيضاً يختزن المعرفة نفسها.

لقراءة باقي المقال طالع منتديات زاد.

Digital Native أو رقمي بالفطرة هو مصطلح نحته الكاتب مارك برنسكي في مقالته “Digital Natives, Digital Immigrants” عام 2001 ويقصد به الأشخاص الذين ولدوا حيث التقنيات الرقمية كانت موجودة وبالتالي ترعرعوا مع تلك التقنيات الرقمية مثل أجهزة الحواسيب والانترنت والهواتف النقالة وأجهزة تشغيل الموسيقى والأفلام ومنصات الألعاب وبرامج التراسل الفوري ، واعتادوا البحث عن المعلومة وسط إنترنت ملية بالفوضى والتفاعل بشكل جماعي لإنتاج أنماط جديدة من المعرفة وخلق سياقات إبداعية متنوعة.
يأتي ذكر هذا المصطلح أيضاً في سياق الحديث عن التغيير الذي حل بالتعليم في العقود الأخيرة فالبعض يرى أن أسباب هذا التغيير لا تعود إلى التعليم بقدر ما يعود إلى المتعلمين أنفسهم فهم الذين تغيروا بينما ظل التعليم كما هو (أو عاد للوراء) ولانقصد بهذا التغيير تلك المظاهر السطحية التي تميز جيل معاصر عن أحد الأجيال التي سبقته كموضة الملابس أو قصات الشعر أو أنماط الموسيقى المنتشرة أو التعبيرات اللغوية أو نمط الحياة السائد الذي تغير بفعل تغير الزمن. لكنه تغيير جوهري في الفكر سببه على الأرجح هذا التطور الهائل في التقنية والاتصال.

لقد اختفت الأجيال التي صُمم التعليم من أجلها فعلى الأرجح قد صمم هذا النظام قبل أن تقوم Google بمسح ورقمنة 7 مليون كتاب، وقبل أن ينشئ مستخدمون متطوعون أضخم موسوعة عرفها العالم تدعى Wikipedia ،وقبل أن تنشر YoutubeEDU و iTunes U محاضرات صوتية ومرئية صنعها أفضل أساتذة في العالم وأتاحوها للعامة بالمجان، وقبل أن يقرر معهد MIT للتقنية أن يطرح جميع المواد العلمية لبرامجه وأقسامه ويجعلها متاحة لأي شخص في العالم وبالمجان. وقبل أن يبني طلبة الجامعات Facebook ليصبح أكبر شبكة اجتماعية على شبكة الإنترنت ليغيروا الطريقة التي نتبادل جميعاً من خلالها المعلومات.
انظر أيضاً :

Wikipedia: Digital Native
digitalnatives.com
فيديو لمناقشة كتاب Born Digital
Generation Z

أتمنى أن تكونَ هذه التأملات مرشداً للأطفالِ لكي يجرؤا على الدفاعِ عن أنفسهم أمامَ الكبار فيما يخصُّ تعلمَ الآداب والفنون. إنهم لا يملكونَ قاعدةً علميةً وإنما شعورية ـ عاطفية إن جاز هذا ـ ويعتمدونَ على مقدمةٍ غير مقبولة: إن وضعَ طفلٍ أمام مجموعةٍ من الألعاب سينتهي به الأمرُ إلى البقاءِ مع واحدةٍ منها فقط، التي تُعجِبُه أكثر. أعتقدُ أن هذا التفضيل ليسَ مصادفةً وإنما يكشفُ عن ميلٍ واستعدادٍ قد يَمُرَّانِ على أبويه المشغولين ومعلميه المرهقين. أعتقدُ أن الميلَ والاستعداد يوجَدَانِ معه منذ الميلاد، ومن المهم التعرفُ عليهما في الوقت المناسبِ، والانتباه لهما لمساعدته في اختيارِ مهنته.

* لقراءة كامل الموضوع طالع منتديات زاد.


مبادرة جديدة أعلنت عنها TED اختصاراً ل Technology , Entertainmet and Design، المؤتمر السنوي العالمي الذي يضم مفكرين عظماء من مختلف أنحاء العالم لطرح أفكارهم الثورية في التقنية والترفية والتصميم والذي يعقد منذ 25 عام . منذ عدة سنوات عندما كان يتعذر على عدد كبير من الناس  حضور اللقاءات بأنفسهم ما كان من TED إلا أن قامت بتيسير ذلك عليهم بطرحها لأكثر من 400 نقاش للمشاهدة على الإنترنت ، لكن تجلى ثمة عيب بسيط يحول بين TED Talks وبين انتشارها عالمياً وهو أن معظم النقاشات مازالت باللغة الإنجليزية ، لكن هذه المشكلة صارت على وشك الأختفاء الآن مع مشروع الترجمة المفتوحة الطموح الذي جعل نقاشات TED متاحة بأكثر من 40 لغة منها العربية بالطبع ، بالتعاون مع موقع dotSub.com .

كل محادثة من محادثات TED.com ال 400 ستوفر الآتي :

نصوص مترجمة ، بالإنجليزية وبلغات عديدة أخرى (العديد من النقاشات تأتي مزودة بأكثر من 25 لغة كبداية) .

نص تفاعلي للمحادثة مُرمز بالتوقيت بلغات متعددة ، وهو يسمح لك بالضغط على أي عبارة ثم القفز مباشرة على هذه اللحظة في الفيديو ، مما يعني أن هذا سوف يجعل محتوى الفيديو بالكامل قابل للفهرسة في محركات البحث .

عناوين وملخصات مترجمة للمحادثة والتي تظهر عندما يتم اختيار لغة جديدة .

عناوين مواقع مخصصة باللغات ، مما ستعمل على تشغيل الترجمات المختارة بشكل إفتراضي .

وصلات ذات صلة :

الإعلان الرسمي عن المشروع من مدونة TED .

dotSub هو أداة ويب تسمح بترجمة مقاطع الفيديو على الويب من وإلى أي لغة ، دون تنزيل أو شراء أي شيء ، فادراكا لمكنون الأتصالات العالمية الذي تديره الإنترنت فلقد قام مؤسسو dotSUB بابتكار أداة تسمح للفيديو أن يكون قابلاً للوصول من خلال بيئة مفتوحة وتعاونية كنمط “الويكي” ، dotSUB تمنح أي شخص إمكانية ترجمة أي مقطع فيديو إلى أي لغة في صورة ترجمات subtitles تظهر أسفل محتوى الفيديو .

جاءت فكرة dotSub في الأصل في عام 2004 بعد ظهور فيلم Fahrenheit 911 فما كان من Michael Smolens مؤسس الموقع إلا أنه أدرك إذا كان هناك فيلم وثائقي واحد باللغة الإنجليزية قد يلعب دوراً في انتخابات الرئاسة الأمريكية ، فماذا سيحدث لو أن كل الأفلام الوثائقية والمستقلة وجميع برامج التليفزيون والفيديو من مختلف ثقافات العالم قد أصبحت متاحة بجميع اللغات فكيف سيؤثر ذلك على العالم .

كما يذكر الموقع في صفحة تعريفه فكان الهدف من المشروع هو ابتكار أداة في سهولة استخدام محرك البحث Google ، بدون تطبيقات إضافية أو نقود تُدفع ، والتي من شأنها دمج قوة ومنهجيات وفكر المصادر المفتوحة ، ويكيبيديا ، التشبيك الأجتماعي ، معايير Creative Commons ومستخدمين Web 2.0 لمحو عائق اللغة والتكلفة للأتصال العابر للثقافات عن طريق الفيديو .

أنظر أيضاً :

Computer Software In Plain English حلقة من Common Crafts عن برمجيات الحاسوب ، قمت بترجمتها إلى اللغة العربية .

بنك الفقراء فيديو للدكتور محمد يونس تم ترجمته إلى أكثر من 60 لغة منها لغة Zulu و Bengali .

Dot sub and the Multilingual Web .



  • بدون
  • جمال: بالفعل أيمن، سيستلهم الجيل القادم التاريخ من سلفه ولكن وللأسف لا أظن أن جيلنا هو م
  • أيمن عامر: جمال: فعلاً كما تقول، لكن لا تنس فنحن الأسلاف بالنسبة لهم الآن فانظر كيف بيدك أن تل
  • حارس الهاوية: حقيقة أفدتني ونورتني، ومن الجيد أنني تعرفت على هذا الكاتب، فلم أصادفه من قبل، حيث

التصنيفات